في عالم الاستثمار يوجد الكثير من المصطلحات والتي من بينها السوق الصاعدة والسوق الهابطة (صراع الثيران والدببة)، وقد لا يعلم البعض ما هو الغرض من تلك المصطلحات ومن المهم جدا التعرف على كل ما يخص تلك المصطلحات حتى تتمكن من فهم السوق سواء إن كان صاعدا أو هابطا وإدراك مدى تأثير تلك الأمور على الصفقات الخاصة بهم، الأمر يتطلب من العميل الإطلاع على كل ما يخص السوق بالإضافة إلى فتح حساب لدى أفضل شركات تداول العملات حتى يمكنك الإطلاع على كل ما يخص الاستثمار بفضل الخبراء المتوفرين لديها.

تعريف السوق الصاعدة والسوق الهابطة

الإطلاع على فهرس مصطلحات سوق الأسهم أو سوق التداول بشكل عام من الأشياء التي تسهل كثيرا على المبتدئين، ومن خلال التعامل مع أفضل شركات التداول الموثوقة يمكنك الإطلاع على تلك المصطلحات والتعرف على إتجاه السوق بفضل مجموعة من الخبراء العاملين لديها، وبالنسبة إلى مصطلح الثيران والدببة فمن الممكن تفصيلها على النحو التالي:

السوق الصاعد (الثيران)

يعتبر السوق الصاعد بمثابة سوق مالي خاص بتداول العملات أو السلع بمختلف أنواعها، من المحتمل أن ترتفع به الأسعار بشكل ملحوظ ومن بين المواصفات الهامة التي توجد في ذلك السوق هو زيادة الثقة من قبل المستثمرين والتفاؤل بشكل عام والتوقعات الدائمة بزيادة الاتجاه الصاعد للسوق ومن الممكن أن يدوم ذلك الاتجاه لفترة طويلة من الوقت تبدأ من أيام وحتى سنوات، ومن الممكن أن يكون توقع هبوط السوق من الأمور الصعبة بناء على سلوك ونفسية المتداولين.

وغالبا ما يتجه السوق نحو الصعود في الحالات الاقتصادية الجيدة أو الخروج من مرحلة الركود، كما أن ضعف العروض وقلة الطلب من الأشياء التي تؤدي إلى إرتفاع الأسعار ورغبة العملاء والمستثمرين في الشراء ورفض البيع.

السوق الهابط (الدببة)

على عكس السوق الصاعد فقد نجد أن الدببة أو السوق الهابط لديه حالتة الخاصة وهي التوقع بانخفاض الأسعار التوقعات قد تكون متشائمة عامة، وهنا نجد أن المتداولين يقومون ببيع الأصول بدلا من الشراء، وقد نجد أن تلك النوعية من الأسواق تتأثر بشكل كبير بالكثير من العوامل منها الأخبار الاقتصادية وارتفاع البطالة وانعدام الثقة هي الشعور السائد في ذلك السوق على وجه التحديد.

وهنا نجد أن ذلك السوق نبوئته دائما ما تحقق والمستثمرين هم من يقوموا بذلك الأمر من خلال بيع الأصول والتسبب في حدوث هزة ثقة بين المستثمرين الصغار، ويتم شراء تلك الأصول فيما بعد ويصبح السوق في حالة صعود من جديد وهكذا.

عوامل هامة للتداول في سوق الثيران والدببة

سواء إن كنت تفضل التداول في السوق الهابط أو الصاعد، عليك أن تقوم بفتح حساب تداول لدى الشركات المالية المرخصة كما يوجد بعض العوامل التي لابد من وضعها في عين الاعتبار لنجاح عملية التداول وتقليل المخاطر التي من الوارد أن تتعرض إليها، والتي تتمثل في التعرف على نوعية السوق التي سوف تقوم بالتداول بها وغيرهم من العوامل والتي تتمثل فيما يلي:

القدرة على إدارة المخاطر

إدارة المخاطر من بين العناصر الهامة لحماية رأس المال ومن ثم تقليل الخسائر التي قد يتعرض لها المتداولين، وهنا يقوم المستثمر بتحديد الأعمال التي سوف يقوم بها بالإضافة إلى الحد من المخاطر التي قد يعاني منها عند التداول في السوق، والتي من الممكن أن تختلف من متداول إلى آخر بناء على استراتيجيات المضاربة في الاسهم المستخدمة، حيث أن إدارة المخاطر في أعمال التداول بعيدة المدى قد تختلف إلى حد كبير عن المخاطر الخاصة بالمتداول النشط الذي يقوم بفتح وإغلاق المزيد من الصفقات بشكل يومي.

أختيار نوعية الأسهم

دائما ما يؤكد كبار الخبراء في مجال التداول على أن السهم الذي لن يمكنك التداول به لمدة 10 سنوات عليك عدم امتلاكه لمدة 10 دقائق، بمعنى أنه يجب دراسة الشركات وتحليل البيانات الخاصة بها جيدا حتى وإن كنت تود الاستثمار في الأسهم الخاصة بها لفترة زمنية قصيرة ووضع الاستراتيجية المناسبة للتداول.

التعرف على الأدوات اللازمة ومدة الاستثمار

لتحقيق الكثير من الأرباح خلال التداول في الأسواق عليك أن تقوم بالبحث عن الأدوات التي تلائم استراتيجية التداول الخاصة بك، فإن كنت متداول نشط عليك البحث عن أفضل شركات التداول المرخصة بعمولة رخيصة أو حتى بدون عمولات ومن بين أشهر منصات التداول التي يمكنك فتح حساب لديها بعمولة مخفضة فهي Evest, XTB, Avatrade, Etoro, Axiatrade كما أنها تسهل عملية التداول على المستثمر بشكل كبير.

ولكن إن كنت من المستثمرين على المدى الطويل فلن تكون بحاجة إلى أدوات التحليل الفني المختلفة ويفضل التعامل مع منصة تقوم بتوفير بعض التفاصيل التي تخص الحصول على البيانات المالية والإطلاع على تواريخ الأرباح وغيرهم.

تجنب مخاطر التداول في الأسواق الهابطة

على الرغم من المزايا الكثيرة التي توجد في الأسواق الصاعدة والتداول خلالها قد يحقق الكثير من الأرباح، إلا أن البعض قد يفضل التداول في السوق الهابطة ويتمكن من خلاله الحصول على الأرباح وذلك من خلال تجنب المخاطر التي توجد به، ويفضل في تلك الحالة التعامل مع شركات التداول المرخصة والموثوق بها للحصول على تعليمات من قبل الخبراء لديها والتي تتمثل في التالي:

  • العمل على تقليل المخاطر في المحفظة المالية من بين الأمور التي تجنبك الكثير من الخسائر عند التداول بالأسواق الهابطة.
  • زيادة الأوراق المالية والعمل على تقليل أسهم النمو.
  • اختيار صناديق الاستثمارات التي تقوم بتوفير أفضل أداء خلال مرحلة الهبوط في الأسواق.
  • التداول في صناديق الذهب بالإضافة إلى جميع الصناديق التي تقوم بالتركيز على القطاعات المتنوعة مثل السلع الاستهلاكية والرعاية الصحية وغيرهم.
  • يؤكد الخبراء على أن السندات الفردية من بين الأشياء الأكثر أمانا خلال فترة الهبوط في الأسواق عن الصناديق الخاصة بالسندات المشتركة.
  • الاعتماد على جميع الاستثمارات الثابتة وطويلة الأجل من بين الأشياء التي تساهم في تجنب المخاطر الخاصة بالاستثمار في السوق الهابطة.

وغيرهم من المعلومات هو ما سوف نتعرف عليه في مقالنا اليوم.

 

سعيد احمد دعاس